الاف النازحين الجدد بمعسكرات نيالا لايزالون بلا مأوي وغذاء او مياه ويناشدون بالمساعدة

نشر في : 19  إبريل  2014
التعليقات 0
Share

140309 newly displaced at Kalma camp2-Farran-cropped_1_0_2راديو دبنقا

اشتكى النازحون الجدد بمعسكر كلمة بولاية جنوب دارفور عدم تسجيل اسماؤهم من قبل منظمة الهجرة الدولية ، الى جانب عدم توفر المأوي الغذاء والمياه . وكشف شيخ جمعة بخيت حامد رئيس سنتر ( 8 ) للنازحين الجدد ( لراديو دبنقا ) بان عدد النازحين الجدد لعام 2013 بلغ ( 27 ) الف نازح ، تم تسجيل ( 18 ) الف و ( 182 ) نازح منهم ، فيما بلغ عدد المستفدين من الخدمات ( 16 ) الف و( 772 ) . وقال جمعة ان النازحين الجدد لعام 2014 بلغ حوالي ( 23 ) الف جميعهم استفادوا من الخدمات . وكشف جمعة بان هناك ( الف ) و( 162 ) نازح لم يجرى لهم تحقيق حتى يتم تسجيلهم . واكد جمعة ان النازحين الجدد يعانون من نقص شديد فى الخدمات الصحية ومصابون بامراض الالتهابات والاسهالات ، والحميات والقحة والصداع ، بالاضافة الي معاناتهم من مشاكل نقص وانعدام المياة ، وتردى صحة البئية ، مناشدا المنظمات الاسراع فى توفير وتقديم الخدمات الضرورية لهؤلاء النازحين الجدد.

وفي معسكر السلام جنوب نيالا طالب مشايخ المعسكر بالحل العاجل لمشاكل النازحين الجدد وذلك خلال اجتماع مع عدد من المنظمات من بينها اوشا و اليونسيف و مفوضية العون الانساني . وقال الشيخ محجوب ادم تبلدية شيخ معسكر السلام بنيالا لراديو دبنقا ان عدد النازحين الجدد بالمعسكر الذين لم يتم تسجيلهم حوالي ( 3 ) الالاف و ( 117 ) نازحا ونازحة ، بينما بلغ عدد النازحين الجدد المسجلين ( 3 ) الالاف و ( 200 ) ونازحة . واعلن تبلدية ان قضايا النازحين الجدد التي تم طرحها تتعلق بالمياه والطعام والماؤي ، هذا الى جانب العلاج والتعليم وانعدام الامن . واوضح تبلدية ان المنظمات وعدت خلال الاجتماع بالمساعدة وايجاد معالجات للمشاكل التي يعاني منها النازحو الجدد بمعسكر السلام.

وفي الخرطوم أعلنت منظمة (اليونسيف) عن استلامها (89) طناً من الإغاثات والمواد المنقذة للحياة لدعم الحالات الإنسانية للأطفال المتأثرين بالنزاعات وحالات الطوارئ في مناطق بأنحاء السودان المختلفة، نهار امس الجمعة، بمطار الخرطوم . وقالت اليونسيف في بيان ان السودان يواجه أعداداً عالية وغير مسبوقة من حالات نزوح اطفال خلال الربع الاول من عام 2014 ، خاصة دارفور الذين يمثلون نسبة (70%) او اكثر من الحالات الجديدة للنزوح فى دارفور . واكدت اليونسيف ان العدد الكبير والمتزايد للاطفال المتأثرين بالطوارئ فى دارفور وولايات السودان الحدودية الجنوبية دفع اليونيسف الى شراء واستيراد كميات اضافية من المياه ومواد الصرف الصحى والصحة والتعليم والحماية من اجل مساعدة الاطفال واسرهم فى البقاء على قيد الحياة فى مأوى واحد معاً يحصلون فيه على الأدوية الضرورية.

القسم : تحت الضوء
الوسومات :


التعليقات : (0)




ملاحظة: بعد كتابة التعليق سوف تقوم أدارة الموقع بنشر تعليقك , فقط انتظر الرد.