الخطة الامريكية لحلحلة مشكلة دارفور بعد انفصال جنوب السودان ؟ا

نشر في : 03  يناير  2011
التعليقات 0
Share

الراكوبة : يستعرض الكاتب ثروت قاسم معالم الخطة الامريكية لحلحلة مشكلة دارفور بعد انفصال جنوب السودان , والدور الذي تسعي أدارة اوباما , لكي تلعبه حركة العدل والمساواة في الفيلم الامريكاني – الدارفوري , بعد يناير , وربما بعد يوليو 2011 , والعلاقة بين حركة العدل والمساواة ومنظمة مجاهدي خلق الشيعية الايرانية …
ثروت قاسم :
مقدمة :

في الاثر الدارفوري حكاية المراة الزغاوية ومنطق البرمة !

أشتكت امراة فوراوية لسلطان الفور , من ان جارتها الزغاوية قد استعارت منها برمة , ورفضت ارجاعها لها !

دافعت المراة الزغاوية امام سلطان الفور , قائلة !

+ لقد أرجعت لها برمتها من زمن ؟

+ برمتها قد انكسرت ولحقت تام زينو؟

+ كضبأ كاضب ! انا لم استعر منها أي برمة ؟

منطق المؤتمر الوطني في التعامل مع حركة التحرير والعدالة في منبر الدوحة يحاكي منطق المراة الزغاوية اعلاه !

يقول المؤتمر الوطني الكلام ونقيضه !

حركة التحرير والعدالة تسعي لردم فجوة عدم تمثيلها لكل الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح , بالاصرار علي مطالب الحد الادني , التي لا تستطيع اي حركة دارفورية رفضها , ولا يملك المؤتمر الوطني الا قبولها … لموضوعيتها ومشروعيتها وتوازنها !

ماهي هذه المطالب التي رفضها المؤتمر الوطني , وغادر وفده المفاوض الدوحة ( يوم الجمعة 31 ديسمبر 2010 ) , مهددا بتقفيل وتشميع منبر الدوحة !

يمكن تلخيص مطالب حركة التحرير والعدالة فيما يلي :

+ دمج ولايات دارفور الثلاثة في اقليم واحد !

+ تخصيص منصب نائب رئيس جمهورية لدارفور !

+ اعتماد مبلغ نصف مليار دولار لتعويض النازحين والاجئين الدارفوريين , جماعيأ وفرديأ !

+ نزع سلاح المليشيات , واعادة تنظيم القوات النظامية في دارفور !

+ أعتماد محكمة الجنايات الدولية , ومحاكم الهجين كمرجعيات عدلية !

رفض المؤتمر الوطني هذه المطالب جملة وتفصيلا !

وقررعقد مؤتمر دارفوري – دارفوري في داخل دارفور , تشارك فيه منظمات المجتمع المدني الانقاذية , واعضاء البرلمانات الولائية الانقاذيين , واعضاء البرلمان القومي من دارفور وكلهم من الانقاذيين ! وولاة الولايات الثلاثة الانقاذيين !

زيتهم في بيتهم !

وصرح المؤتمر الوطني بأن هذا المؤتمر الدارفوري- الدارفوري سوف يستعرض الوثيقة المقدمة من الوساطة القطرية – الاممية , ويقرر بشانها ( رفضها ؟ ) , دون الدخول في مفاوضات بشانها !

وترجمة كل ذلك بلغة الفور … الوصول الي طريق مسدود , وفشل منبر الدوحة , وربما قفله بالضبة والمفتاح !

اما المفاوضات الموازية التي يعقدها المؤتمر الوطني مع حركة العدل والمساواة في الدوحة , بخصوص وقف اطلاق النار , فقد وصلت هي الاخري الي طريق مسدود ! علي الرغم من اتفاق الطرفين علي وقف العدائيات في الاتفاقية الاطارية بين الجانبين ( الدوحة – فبراير 2010 ) !

لا يزال وفد حركة العدالة والمساواة المتواجد في الدوحة ( عند كتابة هذه السطور في يوم السبت 1 يناير 2011 ) يدرس في ملاحظات المؤتمر الوطني علي مسودة الوثيقة الاطارية لوقف العدائيات التي اعدتها الوساطة المشتركة !

عملية خد وهات البقن بونقية لن تستمر طويلأ ! لتعسف وعدم مبالاة المؤتمر الوطني , في الوصول الي اتفاق ؟

قالت :

بعد الاستفتاء , وميلاد دولة جنوب السودان الجديدة , سوف تعمل أدارة اوباما ( بالعصا والجزرة ) , علي الاتي :

+ تجميع كل حركات دارفور الحاملة للسلاح في جبهة عريضة واحدة , لها مطالب مشتركة ومتفق عليها من الكافة !

+ توقيع اتفاقية سلام شامل – ( نيفاشا 2 ) – بين المؤتمر الوطني وهذه الجبهة الدارفورية العريضة !

العصا = امر قبض الرئيس البشير !

الجزرة = تحويل ميزانية الاغاثة الامريكية الحالية ( ملياري دولار في السنة ) الي ميزانية تعويضات وتنمية !

ولكن حماس ادارة اوباما في تفعيل الخطة اعلاه يعتمد علي حماس اللوبيات الدارفورية في امريكا , في الضغط علي ادارة اوباما , خصوصا وسوف يبدأ اوباما حملته الانتخابية لدورة ثانية , في نوفمبر 2011 !

موعدنا الصبح لنري !

اليس الصبح بقريب ؟

حركة العدل والمساواة !

سوف نركز في هذه الحلقة علي سبر غور العلاقة بين أدارة اوباما من جهة , وحركة العدل والمساواة من الجهة الأخري . والدور الذي تسعي أدارة اوباما , لكي تلعبه حركة العدل والمساواة في الفيلم الامريكاني , بعد يناير , وربما بعد يوليو 2011 , عندما تصبح دولة جنوب السودان دولة مستقلة دستوريأ , وكاملة السيادة !

علاقة حركة العدل والمساواة بالادارة الامريكية ( أدارة بوش الأبن وأدارة اوباما ) وبنظام الانقاذ تحاكي , وقع الحافر علي الحافر , علاقة منظمة مجاهدي خلق الايرانية مع الادارات الأمريكية المتعاقبة , ومع النظام الأيراني !

دعنا , أذن , نستذكر , ونستصحب معنا تجربة منظمة مجاهدي خلق الأيرانية , لكي نستبصر ونستشرف ما يخبئه القدر لحركة العدل والمساواة مع الشيطان الأكبر , في خطته السرية لتفكيك نظام الأنقاذ بالقطاعي ! وحتي تتمكن حركة العدل والمساواة من أستخلاص العبر والدروس من التجربة المماثلة لمنظمة مجاهدي خلق الأيرانية , لكي تتجنب أعادة أرتكاب غلطاتها , وتكفي نفسها شر المراوحة في المكان نفسه !

ومن جرّب المُجرّب حاقت به الندامة !

منظمة مجاهدي خلق الأيرانية

تأسست منظمة مجاهدي خلق الشيعية الأيرانية عام 1965 , أبان حكم الشاه الأستبدادي لايران ! وبسرعة مذهلة وفائقة , جذبت الالاف من المسلمين الليبراليين الايرانيين المبصرين , بصرأ وبصيرة , لنجاحها في تطوير تفسير ثوري ومتجدد وحداثي عن الإسلام ! وفي ظرف سنوات , أقل من أصابع اليد الواحدة , اصبحت قوة معارضة ومقاومة ( بالعنف ) , يحسب لها نظام الشاه الاستبدادي , ألف حساب !

فلسفة ورؤية منظمة مجاهدي خلق الشيعية مبنية علي أن الأسلام ليس فقط دينأ سماويا للعبادات من صلاة وصوم وزكاة وحج ! وأنما أن الاسلام يهدف الي بناء أمة فاضلة , حرة , ومتحررة من الخوف ! أمة فاضلة تجاهد لبناء مجتمع جديد متحرر من الجهل والمرض والفقر . مجتمع اسلامي خالي من الطبقات , خالي من الفساد , خالي من الظلم …

مجتمع العدل والمساواة … ( هكذا كما يقول مانفستو المنظمة . وليس كما يقول مانفستو حركة دكتور خليل ) !

مجتمع أكرمكم عند الله أتقاكم !

وتري منظمة مجاهدي خلق ان الماركسية تهدف في كثير من مكوناتها الي بناء المجتمع المسلم الفاضل ! ولكنها تعيب علي الماركسية أنكارها للشهادتين ( لا اله الا الله , محمد رسول الله ) , وكذلك أنكارها للغيب والروح والحياة بعد الموت ! وبخلاف ذلك , وأشياء أخر , فان المجتمع الماركسي الذي تخيله ماركس , يماثل المجتمع الاسلامي الفاضل الذي دعي اليه الرسول محمد بن عبدالله !

نوعين من الإسلام !

فلسفة منظمة مجاهدي خلق وضعت نوعين من الإسلام في مواجهة احدهما الآخر:

إسلام العبادات … الذي يوصي به عندنا أبالسة الأنقاذ .

هدف هذا النوع من الأسلام التركيز علي المظهر , دون الجوهر !

يركز هذا النوع من الأسلام علي تطبيق أركان الاسلام الخمسة تطبيقأ أليأ اوتوماتيكيأ , دونما أي تركيز عقلي أو جوارحي ! هذا النوع من الاسلام يسعي لإبقاء العامة جهلة , ليكون من اليسير السيطرة عليهم !

تنكر منظمة مجاهدي خلق هذا النوع من الاسلام !

والنوع الثاني من الاسلام , حسب فلسفة منظمة مجاهدي خلق , هو أسلام المعاملات … الذي يوصي به عندنا السيد الأمام , في صحوته الاسلامية , ومهديته العالمية الثالثة !

هذا النوع من الأسلام , حسب منظمة مجاهدي خلق , هو الأسلام الحقيقي , الذي يركز علي المحتوي والجوهر , وبالاخص علي الاخلاق السمحة والاستقامة الفردية لكل مسلم ملتزم ! ويعمل هذا النوع من الأسلام , جماعيأ , على تحقيق العدالة والمساواة !

تؤمن منظمة مجاهدي خلق بهذا النوع من الاسلام ! أسلام العدالة والمساواة !

سنوات الرصاص

أصطدمت منظمة مجاهدي خلق بحكم الشاه القائم على الفساد والاستبداد والعلمانية الالحادية , والخضوع المذل للشيطان الامريكي الأكبر . في تلك الفترة , ( عام 1972 ) , أصبح السيد مسعود رجوي , الوحيد من قادة المنظمة الباقين على قيد الحياة , لكنه في السجن يقضي فترة محكوميته بالسجن مدى الحياة ! وعندما اضطر الشاه , وتحت الضغوط الداخلية والخارجية ، في عام 1979 , الى إطلاق مئات السجناء السياسيين، كان مسعود رجوي من أواخر الذين أطلق سراحهم … و قبل سقوط الشاه بثلاثة أسابيع فقط !

ثورة الخميني

لعب مقاتلو منظمة مجاهدي خلق دورا مفتاحيأ في إنجاح ثورة آية الله الخميني . وأظهر مسعود رجوي الولاء التام لقائــد الثورة الجديد , وأصبح دبابأ من دبابي الثورة الخمينية ( ألا يذكرك هذا بدكتور خليل مع الانقاذ في السودان , يا هذا ؟ ) . كما شارك مقاتلو منظمة مجاهدي خلق في احتلال السفارة الاميركية في طهران في نوفمبر 1979.

لم يستمر الوفاق طويلا , بين منظمة مجاهدي خلق والإمام الخميني ! اذ سرعان ما نشب الخلاف بينهما . واتهمت المنظمة آية الله الخمـيني بالسطو على الثورة , والعمل على إقامة ديكتاتورية الحزب الواحد !

وصل الخلاف بين الطرفين أوجه في العشرين من يونيو 1981 ! عندما تظاهر مئات آلاف من عناصر منظمة مجاهدي خلق ضد ( ديكتاتورية الملالي ) . جاء رد السلطة سريعا وقاسيا ! ووقع الطلاق النهائي بينهما ! وأرغم الرئيس الايراني ( أبو الحسن بني صدر) على الفرار الى باريس مصطحبا معه مسعود رجوي … وكان ذلك في أواخر يوليو من عام 1981!

الأ يذكرك هذا , يا هذا , بأيام الدكتور خليل أبراهيم , عندما كان دبابأ أنقاذيأ في جوبا , ثم دخوله الصحراء , وحمله السلاح ضد نظام الأنقاذ , فيما بعد !

وضع مسعود رجوي قواته العسكرية بتصرف صدام حسين في حربه ضد ايران ! حيث كان لهذه القوات الدور الرئيسي في سحق ثورة الاكراد في الشمال العراقي ! والذين كان باستطاعتهم , لولا مقاتلو منظمة مجاهدي خلق , الوصول الى بغداد وإلاطاحة بالنظام العراقي.

الأ يذكرك هذا , بالدور الرئيسي الذي لعبته قوات حركة العدل والمساوة في سحق تمرد الحركات التشادية المعارضة الحاملة للسلاح ضد الرئيس دبي في فبرابر 2008 , حيث أستشهد المئات من عناصر حركة العدل والمساواة , دفاعأ عن نظام الرئيس دبي ! الحركات التشادية المعارضة الحاملة للسلاح ضد الرئيس دبي , والتي كان باستطاعتها , لولا مقاتلو حركة العدل والمساوة , الوصول الى انجمينا , وإلاطاحة بالنظام التشادي .

ثم ألا تذكرك غزوة امدرمان الفاشلة أنطلاقا من وبمساعدة تشاد ( عدوة السودان وقتها ) , بعشرات الغزوات الفاشلة التي شنها مقاتلو منظمة مجاهدي خلق ضد أيران , أنطلاقأ من وبمساعدة العراق ( عدوة ايران وقتها ) !

في التاسع من أبريل 2003 سقطت بغداد , وسقطت معسكرات مقاتلي منظمة مجاهدي خلق في العراق , بأيدي الأميركيين ! وُضعت الادارة الامريكية منظمة مجاهدي خلق على القائمة الامريكية للمنظمات الإرهابية , وكذلك في قائمة الاتحاد الأوروبي الارهابية ! برغم أن منظمة مجاهدي خلق هي العدو نمرة واحد لايران , أيران التي هي بدورها العدو نمرة واحد لامريكا بعد سقوط بغداد !

أليس عدو عدوك صديقك ؟

الا يذكرك ذلك بما فعلته أدارة بوش مع الدكتور خليل ابراهيم ( بوصمه أرهابيأ حسب التعريف الامريكي للارهاب ) , رغم أن أدارة بوش قد وضعت نظام الأنقاذ ( العدو نمرة واحد للد كتور خليل ابراهيم ) في القائمة الأمريكية للدول الداعمة للأرهاب ؟

الأدارة الأمريكية وضعت منظمة مجاهدي خلق والنظام الأيراني في نفس القفة الارهابية , ووضعت كذلك الدكتور خليل ابراهيم ونظام الأنقاذ في نفس القفة الامريكية الارهابية !

ولكن شفع لمنظمة مجاهدي خلق قيامها , من العراق , وبعد سقوط صدام حسين , بأعمال تفجيرية ناجحة داخل الأراضي الإيرانية , في ظل الوجود العسكري الأميركي في العراق ! فقامت إدارة بوش الابن ، بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق من القائمة السوداء , كما حدث مؤخرا في الاتحاد الأوروبي .

ولكن لم تقدم أدارة بوش الابن أي دعم عسكري , أو خلافه , لمنظمة مجاهدي خلق , في حربها ضد النظام الأيراني , العدو نمرة واحد لامريكا !

والسبب الحصري كان فشل قادة منظمة مجاهدي خلق في التواصل مع اللوبيات المعنية في واشنطون !

كما لم تقدم أدارة بوش الابن أي دعم عسكري , أو خلافه , لحركة العدل والمساواة , في حربها ضد نظام الأنقاذ , العدو نمرة كذا لامريكا !

والسبب الحصري كان فشل قادة حركة العدل والمساواة في التواصل مع اللوبيات المعنية في واشنطون !

وحتى الآن لم تقدم أدارة أوباما أي دعم عسكري , أو خلافه , لمنظمة مجاهدي خلق , رغم أنها ما زالت ناشطة في حربها الضروس ضد النظام الأيراني … العدو نمرة واحد لأمريكا !

بعض المتنفذين في ادارة اوباما , مثلأ السفيرة سوزان رايس , يعتبرون منظمة مجاهدي خلق جزءأ لا يتجزأ من النظام الأيراني ! رغم أن النظام ألأيراني يشيطن منظمة مجاهدي خلق , أكثر بكثير من شيطنته للشيطان الأمريكي الأكبر ! ورغم ما تقوم به منظمة مجاهدي خلق , طيلة السنوات المنصرمة , من تفجيرات وزعزعة للامن العام داخل أيران , مما يصب في مصلحة الأستراتيجية الأمريكية , لقلب نظام الحكم في أيران , حتي بالتدخل العسكري المباشر , كما في العراق وأفغانستان !

أدارة اوباما مكجنة منظمة مجاهدي خلق عديل كده ولوجه الله تعالي ! وربما لانها تعتبر منظمة مجاهدي خلق , في غباء عجيب , جزأ لا يتجزأ من النظام الأيراني !

تماما كما تعتبر السفيرة سوزان رايس واخرون في ادارة اوباما , حركة العدل والمساواة جزأ لا يتجزأ من نظام الأنقاذ ! وترفض تقديم أي دعم لها ! بل علي العكس , تسعي للقضاء عليها , بالمغتغت والمكشوف !

هل سمعت , يا هذا , الرئيس اوباما يعترف علي رؤوس الاشهاد في اجتماع الأمم المتحدة ( نيويورك – الجمعة 24 سبتمبر 2010 ) بأن أدارته كانت وراء الاتفاق الامني الذي تم ابرامه بين نظام الانقاذ والنظام التشادي في يناير 2010 , والذي بموجبه , ضمن أجراءات أستبدادية أخري , تم تمزيق جواز سفر الدكتور خليل أبراهيم , وصحبه الكرام , في مطار انجمينا ! وتم طرد قوات العدل والمساواة من الاراضي التشادية , ووقف الدعم العسكري لها , وكذلك الدعم الاستخباراتي واللوجستي الفرنسي لها !

صارت قوات حركة العدل والمساواة , بفضل ضغوط ادارة اوباما علي تشاد وفرنسا وليبيا , الي قوات بدون سلاح ( بدون كرعين ؟ ) , وبدون عيون مبصرة ( بدون معلومات أستخباراتية من القمر الاصطناعي الفرنسي ) ؟

قوات مكسرة وعميانة ؟

هذا التناقض البائن في التصرف الأمريكي الأهوج ,والأرعن ضد حركة العدل والمساواة , يصدمك , يا هذا , عندما تعرف أن أدارة اوباما تضع نظام الأنقاذ علي قائمتها السوداء الداعمة للارهاب , وتعتبر نظام الانقاذ من أعدائها ؟

أوليس عدو عدوك ( حركة العدل والمساواة عدو الانقاذ الذي بدوره عدو امريكا ؟ ) صديقك ؟

كما الحال مع منظمة مجاهدي خلق , فأن أدارة اوباما مكجنة حركة العدل والمساواة عديل كده ولوجه الله تعالي ! وربما لانها تعتبر حركة العدل والمساواة جزأ لا يتجزأ من نظام الأنقاذ !
ولكن قطعأ وحتمأ سوف تتبدل علاقة الفسيخ الحالية بين ادارة اوباما وحركة العدل والمساواة الي علاقة شربات بعد يوم الاحد التاسع من يناير 2011 ! تماما كما تعدلت علاقة ادارة اوباما مع منظمة مجاهدي خلق , بشطبها من القائمة الامريكية الارهابية السوداء , بعد سقوط بغداد ؟

أنتظروا لتروا … انا لمنتظرون !
[email protected]

القسم : ملفات


التعليقات : (0)




ملاحظة: بعد كتابة التعليق سوف تقوم أدارة الموقع بنشر تعليقك , فقط انتظر الرد.